آخر الأخبار
المملكة المغربية تشهد إنطلاق مؤتمر " التعليم والتكنولوجيا والقانون بين الواقع والمستقبل " .. غدا النساء في غزة تتخطى حدود الحصار وتبدع في صنع الأفكار بمشاريع ريادية اجتماع السيسى مع كبار رموز الاقتصاد ورجال الاعمال ورؤساء كبرى الشركات في اذربيجان " ليلي الهمامي " تدين الصمت الدولي عن جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في جنين إطلاق نار بمستوطنة النبي يعقوب في القدس الشرقية باريس عقوبات قد تصل إلى فصلهم في حال استخدام روبوت الذكاء الاصطناعي وزير التعليم العالي: الاهتمام بالمستشفيات الجامعية على رأس أولوياتنا " الشهابي " يؤكد أن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" اصبحت مؤثرة فى المجتمع المصرى توافد المواطنين على معرض "أهلا رمضان" داخل بازار بورسعيد الجديد مستشفى بنها الجامعى تحصد المركز الأول على مستوى المستشفيات الجامعية فى مكافحة العدوى دور الإعلام في تشكيل الفكر الثقافي والمعرفي للأطفال شريف خليل : نكتشف وندعم المواهب الموسيقية " المركز العربي الأوروبي " يطالب بمحاسبة إسرائيل عن مقتل تسعة شباب في مخيم جنين جامعة القاهرة تشارك في فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب بإصدارات ومجلات علمية متخصصة المخرج جو بو عيد يحصد جائزة افضل مسلسل عربي عن صالون زهرة تفاعل كبير من الزوار مع أنشطة وزارة التضامن الاجتماعي في جناحها بمعرض القاهرة الدولي للكتاب " إعلام بورسعيد " يقيم ندوة يستعرض فيها طرق الوقاية من أمراض الشتاء " بوتان پاسه وان " يؤيد جهود مجلس القضاء الأعلى العراقى بملاحقة الفاسدين " ثقافة الاسماعيلية " تزيح الستار لفعاليات معرضا للفنون التشكيلية احتفالا بعيد الشرطة التعليم العالي والبحث العلمي: مركز بحوث الفلزات يبحث الاستفادة من خبرات الكلية الملكية بلندن
رئيس مجلس الادارة شحاتة أحمد
رئيس التحرير التنفيذي رشا الشريف

الأسرة العربية تتطلع علي الأساليب الهادفة نحو التربية الإيجابية

الثلاثاء 24 يناير 2023 - 2:06 PM | 95
طباعة
آمال إبراهيم

 

تتطلع الأسرة العربية علي الأساليب الهادفة نحو التربية الإيجابية مع تركيز الانتباه على سلوكيات الطفل الحسنة. ومن أمثلة سلوكيات الطفل الحسنة، أن يرتدي ملابسه وحده، وأن يتعاون مع أخيه، ويجمع ألعابه، ويساعد أمه في ترتيب غرفته.. ومن أمثلة سلوكيات الطفل المزعجة أو غير المحتملة، البكاء، والتشاجر مع الإخوة، والصراخ، ورفض ارتداء الملابس، ونوبات الغضب.

 

وتكشف تقارير مجتمعية عدم الطاعة أو سوء السلوك ليست الأشياء الوحيدة التي تنذر بالخطر أو ينبغي أن تجعل مقدمي الرعاية يعيدون النظر في أساليبهم التربوية. يجب عليك الانتباه والشعور بالقلق إذا رأيت لدى أطفالك يميلون بشكل متزايد نحو : الانسحاب والبقاء وحيدًا، والهدوء الزائد غير المعتاد، مشاركة أقل لأحداث اليوم أو المشاعر

 

 وفي السطور التالية، يتم عرض بعض الأفكار التي تساعد كل أم في أن تصبح أم إيجابية، وفاعلة وأفضل مثل وقدوة للأبناء، وكذلك لبناء جسرا من الثقة المتبادلة بين الأم والأبناء، في مختلف مراجل حياتهم، وطوال رحلة التربية، دون أن يؤثر ذلك على نفسياتهم بالسلب :

 

1- اظهار المشاعر ( بالقول و الفعل) 

من خلال احتضان الطفل و اعطاءه القبلات خاصة في السن الصغير لطفلك... لان هناك بعض الاطفال و خاصة الاولاد يخجلون من ذلك والبنات تحتاح الي عطف وحنان ومعاملة باللين. 

 

2- الحب الغير مشروط 

بمعني انا بحبك لما تعمل كدة.... / تطلع من الاوائل / تسمع الكلام / ترتب حاجاتك.... لابد ان يصل للطفل شعور حب غير مشروط ولا تعنفه او تصرخ علية باسم الحب والخوف علية... فيربط بين مشاعر الحب والايذاء

 

3- عدم المقارنة 

لايجب مقارنة طفلك بأي شخصية اخري مهما كانت.... لانها تؤدي الي عدم الثقة بالنفس و مشاكل اخري كثيرة لطفلك

فالاطفال يختلفون في القدرات و المهارات 

 

4- اعطاء الطفل حرية الرأي 

من الضروري و من عمر السنة لطفلك اعطاءه حرية الاختيار و الاخذ برأيه لان ذلك يعطيه الثقة بالنفس و ايضا احترام راي الاخر ويزيد من قدرته علي تحمل المسئولية في المستقبل 

 

5- المرونة في التعامل 

احيانا تضع الام او الاب قوانين ثابتة لاتتغير ابدا وهذا خطأ كبير... لان ما يناسب طفلك في عمر السنتين لا يناسبه في عمر السبع سنوات... اذا عليك بالواقعية فى التعامل والاقناع افضل الطرق للتوجية

 

6- ضبط النفس 

كثير من الامهات عندهم سرعة العصبية كرد فعل لاي فعل يقوم به الطفل فعليكي بضبط نفسك لابد ان يكون رد فعلك مساوي الخطأ لااكثر ولا اقل حتي يتعلم وهناك عقاب لكن غير نفسي باللوم والتعسيف ولا بدني. 

 

7- الاهتمام و الوقت 

الام لازم تتكلم مع الطفل منذ الولادة وعندما يبدا بالكلام يجب عليكي ان تعرفي ما يحبه وما لا يحبه... استعجب من الامهات من عدم معرفتهم للون المفضل له او صديقه المفضل او...... او...... عليكي ان تعطيه من وقتك كل يوم... 

 

8- النظام و المسئولية 

ان تعلمي طفلك النظام في كل شئ في مواعيد النوم و الاكل و تنظيم الملابس و الغرفة و اوقات المذاكرة و اللعب 

وايضا المسئولية بانه المسئول عن اشيائه المسئولية الكاملة و عليه ان يحافظ عليها... عليكي اعطاءه دور يكون مسئول عليه فالمنزل ايضا حتي لو كان بسيط... مثل: 

هو المسئول عن الزرع.... او عن اطعام القطة او الكلب او المساعدة في تنظيف المنزل بأعمال تناسب عمره.... 

 

9- الاتيكت 

وهو فن تستطيعي ان تعلميه لطفلك من عمر السنة طريقة الكلام مع الكبار والاحترام واداب الطعام .... 

 

10 - و اخيرا 

احترام + اخلاق + حب + حنان + نظام + مسئولية + حرية = طفل سوي